بيان تنديدي

أقدمت السلطات الأمنية المغربية بتاريخ 15غشت 2017 على ترحيل الأستاذة Antzine Biain Miren  بالقوة  من العيون/الصحراء الصحراء الغربية نحو مدينة اكادير/المغرب على الساعة 18:30 مساء، حيث كانت بمنزل نائبة رئيس الجمعية الصحراوية والذي شهد تطويقا امنيا من طرف قوات من الأمن المغربي بزي مدني ورسمي يترأسهم عميد شرطة و شخص آخر ادعى انه ممثل عن بلدية العيون، دون إبداء أي تبرير لهذا الترحيل التعسفي والمخالف للقانون الدولي والمواثيق والعهود الدولية.

جدير بالذكر أن الأستاذة الاسبانية وصلت إلى العيون /الصحراء الغربية مساء يوم 13/08/2017 من اجل مباشرة تكوين في اللغتين الاسبانية والانجليزية بمقر الجمعية الصحراوية، حيث عقدت لقاء صبيحة هذا اليوم مع كل من نائبة الرئيس السيدة الغالية ادجيمي وعضوي الجمعية عبد الرحمان زيو وإبراهيم الديحاني، من اجل وضع برنامج للدورة التكوينية مدته شهر.

ويأتي هذا الترحيل اسمرارا لسياسة الحصار المفروض على الاقليم من السلطات المغربية وذلك بمنع جميع المراقبين والمتضامنين مع القضية الصحراوية من التواصل مع المجتمع المدني الصحراوي ونقل واقع الانتهاكات التي تلامس كافة الحقوق المدنية والسياسية وحتى الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

وإذ تعبر الجمعية الصحراوية عن امتعاضها الشديد ضد هذا القرار الذي يأتي استمرارا في نهج السلطات المغربية الهادف إلى التضييق على الجمعية وأنشطتها مما يتناقض مع التزامات المغرب الدولية، وعليه نعلن للرأي العام ما يلي:

–         تنديدنا لهذا الترحيل التعسفي الذي طال الأستاذة.

–         تنديدنا للحصار المفروض على المنطقة

–         مطالبتنا المجتمع الدولي بإلزام الدولة المغربية باحترام المواثيق والعهود الدولية والتزاماته في هذا المجال وخصوصا فيما يتعلق بقرارات مجلس الأمن القاضية بضرورة احترام حقوق الإنسان بإقليم الصحراء الغربية.

–         مطالبتنا بتوسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والتقرير عنها.

عن الجمعية الصحراوية

ASVDH

العيون / الصحراء الغربية

15 غشت 2017