بيان تنديدي

 

          أقدمت السلطات الأمنية بنقطة المراقبة شمال مدينة العيون/ الصحراء الغربية ، بتاريخ 22 ديسمبر/كانون الأول 20166، على منع الناشطتين فاطمة دهوار ( خالة المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة اكديم ازيك حسن الداه)  و اعزيزة بيزا من السفر إلى مدينة سلا/ شمال العاصمة المغربية الرباط، لحضور محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك، المقرر محاكمتهم يوم الاثنين 26 ديسمبر/كانون الأول 2016 بملحقة محكمة الاستئناف بالرباط/المغرب المتواجدة بحي السلام بمدينة سلا/المغرب.

          وحسب الشكايتين التي تقدمتا بهما فاطمة دهوار و اعزيزة بيزا إلى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بالعيون/الصحراء الغربية بأن تشكيلة من رجال الأمن بزي مدني وعسكري يترأسهم المدعو احمد كاية قد أرغمتاهن على النزول بالقوة من حافلة نقل المسافرين بنقطة المراقبة شمال العيون/الصحراء الغربية .

          وأمام هذا الوضع المقلق الذي تتجه به السلطات المغربية في كبح النشطاء الحقوقيين و المواطنين الصحراويين من الحضور إلى محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك هو بمثابة افتقاد شرط أساسي في المحاكمة العادلة وهو علنية المحاكمة ، وفي ظل الحصار الأمني والإعلامي المضروب على المدن الصحراوية، فان الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية، اذ تسجل عدم ارتياحها لمثل هذا الوضع المتردي لحقوق الإنسان بالإقليم بصفة عامة والى المنع والترهيب الذي تمارسه السلطات ضد نشطاء الحقوقيين فإنها تعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

  1. تنديدها بالمنع من الحق في حرية التنقل والسفر الذي طال الناشطتين فاطمة دهوار و اعزيزة بيزا.

  2. استنكارها بقوة للحصار الامني والعسكري والإعلامي الذي يشهده الاقليم الصحراوي بكافة مدنه.

  3. مطالبتها الأمم المتحدة التدخل من اجل حماية المدافعين عن حقوق الانسان والنشطاء الصحراويين عموما.ومطالبتها الجمعيات الحقوقية الدولية والصحراوية تكثيف الجهود من اجل كسر جدار الصمت حول ما يجري بالإقليم في ظل الحصار الإعلامي المستمر بطرد الأجانب والاعتداء على النشطاء الصحراويين والمنع من السفر .

عن الجمعية الصحراوية ASVDH

العيون/الصحراء الغربية

 في 23/12/2016