بيان تنديدي

 

            على اثر النداء الذي أطلقته تنسيقية الفعاليات الحقوقية بالعيون / الصحراء الغربية للتظاهر السلمي بشارع السمارة على الساعة الخامسة مساء من تاريخ 18/01/2017، وذلك للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك والتضامن مع عائلاتهم.

وقد سجلت الجمعية الصحراوية ASVDH  من خلال ملاحظها جملة من الخروقات التي مست حق المواطنين الصحراويين في  التظاهر السلمي .وفي هذا السياق رصدت الجمعية الصحراوية على الساعة 5 من مساء 10 من ديسمبر 2016 تدخلا باستخدام القوة من طرف القوات العمومية المغربية بزيها الرسمي والمدني ضد المواطنين الصحراويين من اجل منعهم من تنظيم الوقفة التي كانت مقررة، حيث لم يتم احترام القواعد النموذجية المتعارف عليها في فض المظاهرات إذ تم التدخل و تعنيف المتظاهرات والمتظاهرين مباشرة بعد رفع شعارات مطالبة باطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اكديم ازيك ،وهو ما خلف – اي التدخل –  العديد من الإصابات في صفوف المتظاهرين من بينهم نساء و أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة ، كما رصدت الجمعية الصحراوية حصارا امنيا على طول شارع السمارة بمدينة العيون / الصحراء الغربية  والشوارع والأزقة المؤدية له من طرف قوات الأمن المغربية بمختلف تلاوينها لمنع المواطنين الصحراويين من الوصول لمكان التظاهر .

إن الجمعية الصحراوية ASVDH  ، وإذ تتابع وبقلق تمادي السلطات المغربية في مصادرتها للحقوق والحريات بإقليم الصحراء الغربية ومحاولتها عزل الإقليم عن محيطه الخارجي بإغلاقه امام البعثات والوفود الأجنبية ، واستمرارها الممنهج في سياسة الاعتقال والمنع والترهيب الممارس ضد النشطاء الحقوقيين والإعلاميين والسياسيين بالإقليم ، فإنها تعلن للرأي العام ما يلي :

  1. تنديدها بالمنع من الحق في التظاهر السلمي بإقليم الصحراء الغربية الممارس من طرف السلطات المغربية ومصادرة كافة الحقوق والحريات بالإقليم الغير مستقل ذاتيا.

  2. استنكارها لاستمرار السلطات المغربية في إغلاق إقليم الصحراء الغربية أمام البعثات والوفود الأجنبية .

  3. مطالبتها الأمم المتحدة التدخل العاجل من اجل حماية حقوق الإنسان والتقرير عنها بالصحراء الغربية .

  4. تضامنها مع كل ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية ، ومطالبتها بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين .

عن الجمعية الصحراوية ASVDH

العيون/الصحراء الغربية

 في 18/01/2017